الرئيسة » أرشيفات ل علي الطويل

علي الطويل

من مواليد 1978، يسكن مدينة طرابلس الغرب، ليبي الجنسية، ناشط بالإنترنت منذ 1998 وله يد في تطوير منتديات ومواقع ليبية كثيرة. مهتم بالكتابة ويعمل في مجال تقنية المعلومات. التصوير الرقمي من إحدى هواياته المفضلة بالإضافة للقراءة، يحب مشاركة الآخرين خبرته.

النظر، الرؤية والبصر

أؤمن أنه لا يوجد ترادف في اللغة العربية، كل كلمة ولها مكانها ومعناها الدقيق، لأن الله إن أراد الوصف فسيصفه بالكلمة التي توضح معناه بما لا يشوبه الشك، ولهذا نزل القرآن الكريم باللغة العربية، أكثر اللغات فصاحة على مر التاريخ، والقرآن الكريم لم ولن يوجد كتاب أو كلام أفصح منه، لأنه كلام الله عز وجل.

أنا ضد الشبكات الإجتماعية!

من 10 سنوات فاتت، لما كان عندي وقت فراغ نقدر نتحرك فيه، كنت نبي إنشط السوق الليبي بأني نمشي لمكاتب الكمبيوتر الموجودة قريب مني في طرابلس ونتعاون معاهم في أني ناخد منهم لابتوب أو كرت شاشة أو طابعة أو أي منتج معين، ونسجل عليه فيديو مراجعة مقابل أني نذكر اسم المحل أو الشركة اللي وفرتلي القطعة للمراجعة، ولكن..

معادلة الإختيار !

شن نصدقو وشن نكذبو؟ سمعت خبر معين ويترتب عليه فعل لازم أديره في حياتك، نحسبوا الإحتمالات، كذبته والخبر كذب = امورك تمام، باهي لو صدقته وطلع الخبر صحيح = مية مية، ولكن..

2019

عبر وخلاصات 2019

هي متابعة ومحاولة لصنع قائمة بدأتها منذ سنتين مروراً بالسنة الماضية كنوع من التذكرة لي ولغيري، بها عبر وخلاصات خرجت بها وقررت تسجيلها في بداية سنة 2020 للتوثيق والذكرى.

شهادتك.. ومناديل الحمام!

مانحكوش على الموظف المش كفوء، هداكا مصيبته اكبر واعظم هو ومؤسسته ومن حطه في كرسي عمل، نتكلمو على شخص لما يبي يخدم يخدم لكن بمزاج وعناد مايبيش يعطي الا اللي يريحه وكل شيء ايدير فيه يعتبر في ان المؤسسة مش حتقدر تبدله في لحظة، هو يشوف في نفسه الشخص اللي مشغل المؤسسة والمؤسسة من غيره مش حتقدر تستمر وهلبا حاجات من نفس الوهم هذا.

كيف تُنَمِّي نفسك مع مؤسستك؟

معرفتك بمجال الحاسوب وتقنية المعلومات يرفع من قدرتك وإنتاجيتك في كل المجالات الأخرى، محاماة، طب، خياطة، رسم، ميكانيكا، قرآن، وكل ما يخطر على بالك.

معظم المؤسسات الناجحة أدركت أن أعظم وأهم استثمار يمكن أن تفعله هو في الإنسان، فمهما كانت بنيتك التحتية من أحدث طراز فلو أهملت المُحرك فستسقط ميتاً أنت ومؤسستك وربما في أحسن الأحوال ستظل ميتاً سريرياً.