تخطى إلى المحتوى
الرئيسة » مراجعات

مراجعات

أكتب هنا مراجعات حول بعض الأشياء التي تصادفني في يومي من تطبيقات حاسوب وهواتف ذكية أو حتى منتجات إستهلاكية بل وربما حتى أفلاماً وقصصاً كرتونية!

ويندوز 11 و TPM 2.0 وهل تحتاجه؟

أعلنت Microsoft قبل يومين أن نظام التشغيل Windows 11 سيتطلب شرائح TPM على الأجهزة الحالية والجديدة، وهو تغيير كبير في الأجهزة استغرق إنشاؤه سنوات.

لكن طريقة Microsoft الفوضوية للتواصل مع الجمهور تركت الكثيرين في حيرة من أمرهم ما إذا كانت أجهزتهم متوافقة أم لا، وفي هذه المقالة سنتحدث عن القصة.

أهلاً ويندوز 11

ويندوز 11 جاء بمزايا جديدة يضيفها على القديمة والتي لا تعد ولا تحصى، مع أن مايكروسوفت وعدت بأن ويندوز 10 هو آخر إصدار من ويندوز ولن يكون هناك ويندوز آخر، لكن يبدو أن التغييرات الكثيرة على شكله وتقنياته هي التي جعلت من مايكروسوفت ترى أن من المجحف الإبقاء على الإسم.

النسخ الإحتياطي مع Smart Switch

مراجعة سريعة لتطبيق النسخ الاحتياطي الرسمي لأجهزة Samsung على الحاسوب الشخصي أو ال Mac حيث يمكنك بدلاً عن عملية النسخ الاحتياطي السحابي والتي تحتاج لسرعة إنترنت وحصة شهرية عالية أو غير محدودة

مخاطر الذكاء الإصطناعي

المشكلة ليست في الذكاء الإصطناعي بعمومه، فقد وصل إلى مستويات متقدمة اليوم ولازال يتطور، مشكلتنا الآن كبشر هي حين يصبح الذكاء الإصطناعي واعياً بالوجود ليتلفت يميناً ويساراً ويبدا في التفكير بنفسه وما سيفعله بنا نحن البشر الأشقياء!

هل المُدَوِّن صحفي، أم العكس؟

بما أن الصحفي لايهتم بنقل خبر أو حدث فقط، وإنما يهتم أيضا بالتفسير والتعليق على الأحداث والتواصل مع جمهور قرائه، وهذا ما يفعله المدون على الإنترنت منذ سنوات، إذا هل يمكننا إعتبار كل من يدوّن تلقائياً صحفي؟

التورنت بالفلاقي!

نشرح التورنت من غير مانحرمكم من أي معلومة مهمة، وبالفلاقي! فلو كنت من الناس اللي تبي المعلومة آهو أني جمعتهالكم في صفحة وحدة، والمقالة قسمتها لأربعة طروف، الجزء الأول عام ونشرح فيه شن هو التورنت، والجزء الثاني كيف قصة التنزيل من التورنت بالزبط، أما الجزء الثالث فكيف تنزل فيلم ولا لعبة من التورنت، والجزء الرابع والأخير ففيه شوية ملاحظات ونصائح مفيدة وحتسهل عليك القصة كلها.

رشتة أم رشدة؟

موضوع على الهامش يحدث لي عادة في احاديث جانبية سواء على الإنترنت أو خارجها، وغالباً مايكون نهايته محاولة لتصحيح كلمة أقولها من قبل شخص تعود على قول كلمة ويظنها صحيحة.