الرئيسة » أرشيفات ل أبريل 2012

أبريل 2012

ميزة الإشارة للأصدقاء في فيسبوك: الصور

من أسوأ المواقف التي مرت بي إنترنتياً حين أردت قفل حسابي في الفيسبوك في بداية شهر مارس 2011 أثناء الحرب الليبية، فبعد تغيير إسمي في تويتر، كان لدي شبه يقين تام أن أحد عبدة "اللي ما يتسمى" سيجد الوقت الكافي ويبحث عني في الفيسبوك بإسمي وسيجد حتماً شيئاً يدينني. لماذا كان أسوأ موقف؟ لأني حين أردت إيقاف حسابي دخلت في دوامة نظام التحقق من الشخصية في الفيسبوك والذي يضع لي صوراً لأصدقاء تمت الإشارة إليهم فيها وتحت كل صورة عدة أسماء علي إختيار الصحيح منها.

ملتقى المغردين الليبيين

وم 10 أبريل 2012 حضرت حدث ملتقى المغردين الليبيين، والذي تم إنعقاده في مؤسسة اللقاء الوطني - النوفليين - شارع الشيخ خلف النصب التذكري امام المكتب العمل المصري، وتحت شعار “سأغرد بالليبي”، وأدار هذا اللقاء يزن الحامدي ومجموعة من مغردي ليبيا القدامى، كنت أحدهم. ولأكون واضحاً ومختصراً، فضلت أن أكتب لكم احداث الملتقى في نقاط تسهل قرائتها، وأقل تشويشاً من تدوينة طويلة عريضة.

كلمات المرور أم جُمل المرور؟

جرب كلمة المرور التي تستخدمها في هذا الموقع لتتأكد من قوتها، فالموقع سيبين لك كم سيستغرق حاسوب ما من الوقت ليتكهن بها.

http://howsecureismypassword.net/

من المعروف أن هناك برامج للهجوم الأعمى والتي تحاول التكهن بكلمات المرور، وكل ماكانت كلمات المرور معقدة وطويلة سيستغرق الحاسوب والبرامج وقتاً أطول للوصول إليها.

لهذا حاول أن تقوم بالآتي:

اقرأ المزيد »كلمات المرور أم جُمل المرور؟

مقاتلو الحرب الإلكترونية الليبية

هي رسالة لا أود أن تبقى في صندوق بريدي.. وأعلم أنها ستسبب لي حساسية مع من تم ذكرهم فيها، لكن ولإظهار الحق فقط، ولأن الأمر مس كل ليبي كتب في تويتر، وأن المعنيون في تويتر لم يوضحو وجهة نظرهم بعد، ولأن الأمر يحتاج إلى وقفة تفسير لم يقم بها أحد حتى الآن، أعتبروا نشري لهذه الرسالة هو طرح علامة إستفهام كبيرة، تحتاج لم يجيب عليها. أتمنى أن يصل مغزى هذه الرسالة وفهم كلماتها جيداً وعدم محاولة قراءة مابين السطور، فكلامي فيها واضح جداً وبحروف عربية واضحة، فإن إخترت طريقاً آخراً وتفسيراً آخراً، فلا شأن لي بك!

قوائم الإهتمام في الفيسبوك

تحديث في 1 أغسطس 2014: هذه المقالة تتحدث عن ميزة في التصميم القديم لموقع فيسبوك حين كان يوفر ميزة قوائم الإهتمام، لكن الآن صار يقدم ميزة أخرى وهي حفظ الصفحات والتي أفردت لها مقالة خاصة بها يمكنك قرائتها بالنقر هنا.

كلنا نعلم أن الفيسبوك مجاني لكنه في الحقيقة يتحصل على تكاليف تشغيله عن طريق وضع اعلانات للمستخدمين، وطبعاً آخرها هو إستخدامك أنت كمعلن دون أن تدري! مع أن هذا الأمر مذكور في إتفاقية الإستخدام، لكن كلنا نعلم أيضاً أننا لا نقرأها ونوافق على كل ما جاء فيها.

قد لايهمك الأمر، لكن أحياناً هناك صفحات تقوم بمتابعتها لأجل الفضول فقط مع أنك لا تتفق مع منشوراتها، لكنك بتسجيل اعجابك بها ستساهم في زيادة شريحة متتبعيها عن طريق إعلان بسيط صغير يظهر لأصدقاؤك يحثهم على تسجيل اعجابهم بهذه الصفحة نظراً لأنك قمت بتسجيل إعجابك بها، وغالباً مايثق الأصدقاء بخيارات بعضهم فيقومون بتسجيل إعجابهم بها وهكذا دواليك سيظهر الإعلان لأصدقاؤهم.. وهذا قد يضر بسمعتك وبمحيطك إن كانت تلك الصفحة مشبوهة وتنشر اكاذيباً أو معلومات خاطئة، هذا ناهيك على أنك قد لاتتفق مع منشوراتها لكنك تعلن عنها رغماً عن انفك!

أقدم لكم الحل وهو طريقة لتصنيف الصفحات في قوائم بدل تسجيل إعجابك بها وبها ستتفادى الإعلان عنها لأصدقاؤك  😉اقرأ المزيد »قوائم الإهتمام في الفيسبوك