وتمر سنين.. وتمر أيام!

سنة جديدة!

مع نهاية هذه السنة الشمسية وبداية أخرى جديدة.. تذكرت هذه الأغنية، لا أدري لماذا وكيف.. لكنها ترن في رأسي منذ الأمس، بدون سبب واضح ومنذ الصباح.. وقد ظلت ساعتان فقط على نهاية سنة 2011 بكل ما حملته من أحداث، أحداث جعلتني أجد نفسي أخاطر بحياة أهلي جميعاً لأجل شيء أراد المقبور على الدوام طمسه.. الوطن.

شارفت السنة على الإنتهاء ولحن أغنية (تمر سنين) للفنان أحمد فكرون، ترن في رأسي بكل شجونها، ذلك الفنان الذي حاول المقبور طمسه هو الآخر..

[audio:http://www.alitweel.ly/blog/audio/ahmed_fakroun_-_tmor_sneen.mp3]

أحببت مشاركتكم أياها ليس إلا، لعلها حملت ذكرى أو قد تحمل ذكرى.

أكتب تعليق بإستخدام فيسبوك