ملل

كيف نفرح؟

بابا اني كيف نفرح؟

سؤال دون اجابة.

ابني شهاب، لديه تأخر نطق، تم تشخيصه مبكراً ان لديه طيف توحد. ذكي جداً ويحب “التكنولوجي” حين يحزن بسبب كرهه لكتابة واجب اللغة العربية يسألني سؤالاً لا اعرف اجابته.

بابا اني كيف نفرح؟

اني نبي نفرح!

اقرأ المزيدبابا اني كيف نفرح؟ »

32.893425813.1890869

مرض وكآبة بيتية + ميزانية 2010

شهاب + كآبة

شهاب + كآبة + مرض

بعد نوم عميق لمدة ساعة فقط إستيقظت بتثاقل شديد جداً، لكني تجهزت للعمل ونزلت وفي الطريق خطر لي خاطر الذهاب إلى محل فتحي لشراء كوب من “الفروبي” (وهو حليب مخلوط مع موز أو فراولة وماشابه)، اما الطلبية التي أخذتها فكانت إثنين كالتالي: كوبين من (فروبي تمر ولوز) مع قطعتي كرواسون بالعسل واللوز كذلك، طلبية واحدة لي أكلتها على الطريق والثانية لزوجتي حين تستيقظ، عدت للبيت بالطبع لأضعها في الثلاجة ومن ثم إرسال رسالة لها لتنتبه إلى أن هناك شيء في الثلاجة لها.

توكلت على الله للذهاب إلى العمل وقد كانت طريق شارع السيدي مزدحمة منذ بداية الجسر بجانب دار Fiat سابقاً، وسبب الإزدحام هو أعمال جارية لكن بدون عمال! أي أنك ترى الموانع والحواجز والمطبات فقط دون ان ترى سبباً واضحاً لذلك، على كل حال بعد 40 دقيقة تقريباً وصلت مقر عملي وبدأت في مهامي اليومية وأهمها هو الإنتهاء من كتابة تقرير ميزانية قسم تقنية المعلومات، حيث ان المدير السابق لم يترك أي شيء بخصوص هذا الأمر قبل أن يرحل، وقد كنت سعيداً لرحيله لدرجة لم أحاول تأخيره وسؤاله عن أي شيء!

طبعاً كان رحيله من أغرب ماسمعت، فهل سمعتم عن مدير يقوم بتسليم مهامه على نحو: إسألني أي سؤال وسأجيبك! وحيث سألته عن المهام التي كان يقوم بها لم يعطني إجابة واضحة، فكيف يتوقع مني أن أسأله دون أن أعرف فعلاً ماهي مسؤولياته بالتفصيل؟اقرأ المزيدمرض وكآبة بيتية + ميزانية 2010 »

إنشغال عن تدوين اليوميات

بداية اليوم كانت رائعة، إفطار عائلي لذيذ يتخلله حديث لطيف..

فطيرة وعسل Pancake

فطيرة وعسل Pancake

العمل كان مملاً لكنه مر بسرعة لإنغماسي الشديد في تكملته.. بعد إنتهائي من عدة مهام وجدت وقت فراغ ثمين، فتذكرت أني منذ أكثر من شهر قد بدأت مشروع تدوينة بخصوص الآيفون وإستقراره، وبما أن الوقت لم يسعفني للكتابة والتصوير، آثرت تسجيل فيديو قصير مدته 51 ثانية أريكم فيه هاتف في تطبيق الساعة وقد قمت بتشغيل الـStopWatch منذ أكثر من شهر والهاتف يشتغل منذ ذلك الوقت حتى الآن..

اقرأ المزيدإنشغال عن تدوين اليوميات »

كهرباء مقطوعة

يوم الجمعة الوحيد في العمل!

يوم الجمعة الوحيد في العمل!

الأمس كان يوماً كريهاً بنسبة 75% وما جعله أفضل هو حضور منير للدردشة بعد صلاة الجمعة، لكن منذ الصباح ولمدة ست ساعات كنت تحت عملية غسيل مخ مُركزة، بدون إنترنت إلا من الهاتف! أما بقية الأجهزة المسؤولة عن إطفاء الحريق وتشغيل خوادم الشبكة بمقر عملي فقد كانت تحتج كل 5 ثوان بصوت يذكرني بذلك الإنذار المزعج في مسلسل Lost..!

تخيل معي أنك تستمع لهذا الصوت طيلة الصباح بل لست ساعات متواصلة!اقرأ المزيدكهرباء مقطوعة »

ملل

عمل عمل عمل عمل، هذا هو اليوم، ولوحدي في القسم بعد المعايدة والتسليم على كل أفراد الشركة.

عبدالمنعم زايد ونيس إستقبل مكالة تفيد أن عمه قد توفي اليوم عند الظهيرة ولا أعلم إن كانت الجنازة اليوم أم لا لأن عبدالمنعم خرج من الشركة والموقف لا يسمح.اقرأ المزيدملل »

عمل، ملل، ضحك، إقتراح، نسيان.. إلخ

إن أصعب ما يواجهه المدون هي رغبة عدم البوح، وقد واجهتني هذه المسألة قبل سنوات حينما كنت أكتب في دفاتر يومياتي والتي أحرقتها كلها في لحظة لا أدري ما أسميها، في حديقة منزلنا تحت شجرة الليمون هناك، لطالما واجهت صعوبات في الكتابة، لكن رغبتي في البوح فاقت كل الصعوبات، تحولت من ورق إلى ماهو غير مرئي، إلى حقول مغناطيسية على سطح قرص معدني بطريقة أتخيلها تصلح للإدخال في فلم خيال علمي يصلح للنشر قبل عقود.

العمل بدا مملاً وروتينه ممل ورغبتي في فعل اللافعل تزداد وتكبر كل لحظة، ولو لم أكن صائماً لخرجت حاملاً كوباً كبيراً من القهوة، فإن خرجت دون الكوب بماذا سأتسلى؟

رسائل كثيرة في بريدي

رسائل كثيرة في بريدي

ومن بريدي أشارككم هذا الموقع حول الإسعافات الأولية، والشكر لزميلي عبدالمنعم لمشاركتي إياه.اقرأ المزيدعمل، ملل، ضحك، إقتراح، نسيان.. إلخ »