تخطى إلى المحتوى
الرئيسة » المدونة » الأشعة الكونية وظهور الشاشة الزرقاء

الأشعة الكونية وظهور الشاشة الزرقاء

ماذا لو أخبرتك أن الكون معادي للحواسيب!؟

هل تعلم أن الأشعة الكونية قد تكون سببا لظهور الشاشة الزرقاء في نظام تشغيل Windows؟؟ قد يكون الأمر مضحكاً أو يبدو كعذر قد تقوله شركة مايكروسوفت لتبرير سوء نظامها، أليس كذلك؟؟

احدى فوائد صناعة وحدات الذاكرة التي تقوم بتصحيح نفسها ECC Memory والتي توجد بكثرة في المزودات والحواسيب عالية الكفاءة في مراكز البيانات، هي لحماية هذه الحواسيب من شيء اسمه Bit Flips أو انقلابات البت.

بسبب خطأ في إحدى الحواسيب سنة 2003 التي تم استعمالها في بلجيكا للتصويت، تم اكتشاف أن سبب ظهور نتيجة تصويت غير منطقية، هو انقلاب بت في وحدة الذاكرة في ذلك الحاسوب جعل التصويت يزداد بقيمة 4096 صوت وهو البت رقم 13 وقد كان هذا الفارق وهذا الرقم بالذات هو رأس الخيط للوصول للسبب، وكان هو مفتاح الحل للمشكلة!

الذي يجعل البت ينقلب من 0 إلى 1 كان جسيم عشوائي من إحدى الجسيمات الذرية، ومنها جسيمات كونية التي تسقط علينا من الفضاء، وهو شيء يحدث دائماً لكوكبنا.

حسب شركة IBM في سنة 1996 قالت إن كل 256 ميقا بايت من الذاكرة يحدث لها انقلاب بت مرة واحدة في الشهر.

سنة 2009 شركة تويوتا قامت بإرجاع ملايين من سياراتها بسبب زيادة في السرعة بدون قصد، الأمر الذي قاد لجنة التحقيق إلى احتمال أن السبب هو جسيمات كونية أثرت على الشرائح الالكترونية في السيارات مما جعلها تتسارع بدون توقف بشكل عشوائي معرضة حياة الناس للخطر.

تويوتا قامت باستدعاء وكالة ناسا للتحقيق في الأمر، ولكن السبب لم يكن الجسيمات الكونية، بل سوء تصنيع دواسات الوقود وعيوب تصميم أخرى، ولكن مجرد أن تويوتا استدعت وكالة ناسا للتحقيق يبين لنا أن قصة الجسيمات لا يستهان بها.

هذه الجسيمات تتسبب في فشل لأنظمة الحواسيب الخارقة Super Computers باستمرار، فهي حقيقة لا يمكن نكرانها حتى أن هناك العديد من المؤسسات التي لديها حواسيب خارقة قامت بتركيب حساسات للنيوترونات في مبانيها بالإضافة إلى عمليات الحفظ التلقائي المتكررة داخل أنظمة هذه الحواسيب الخارقة، لتفادي عمليات فشل النظام المتكررة التي تحدث لها بشكل مستمر حتى أنها صارت روتين معروف من ضمن جدول عملها.

من المثير للاهتمام أن كلما ارتفعنا عن سطح الأرض زاد التعرض لهذه الجسيمات الكونية، وأجهزة ملاحة الطائرات ليست مستثناة من التعرض لهذه الجسيمات.

مكوك الفضاء الأمريكي لديه اربعة حواسيب منفصلة تعمل باستمرار لمراقبة كل حساسات المكوك، وفي حالة حصول انقلاب بت في احداها، تقوم الثلاثة الأخرى بالسيطرة وعزل المخطئ.

في رحلة واحدة فقط للمكوك في سبتمبر 1991 حدثت 161 عملية انقلاب بت، وقد تم تفاديها بهذا النظام الرباعي.

حتى من رواد الفضاء عند نومهم يتعرضون لهذه الإشعاعات من كل صوب، وجسم الإنسان يفسرها أحيانا لهم بظهور وميض، ربما بسبب سقوط الجسيم على شبكية العين أو مروره بالعصب الذي ينقل الصورة للمخ، فحتى وإن كان رائد الفضاء مغمضاً عينيه فسيرى هذ الوميض.

الموضوع طويل جداً وفيه تفاصيل كثيرة اكتفيت بملخص لها، فإن أردت المزيد، فعليك بمشاهدة هذا الوثائقي القصير:

المرة القادمة التي يفشل فيها حاسوبك لسبب مجهول، ربما قد يكون السبب هو جسيم كوني قام بقلب بت في وحدة الذاكرة فتسبب بفشله، وربما عدم حدوث ذلك لك هو مسألة وقت ليس إلا!

4 أفكار بشأن “الأشعة الكونية وظهور الشاشة الزرقاء”

    1. في فرق بين شيء مدعم بالدليل والإحصاءات والدراسات على ارض الواقع مع حوادث حقيقية وشهود عيان مشهود لهم بالعلم والقدرة ومسجل في وثائقي، وبين أن في واحد جاهل يطلع يقول أن في مزارع تعدين وحاويات وبسببها صاير عجز وبالتالي في طرح أحمال!!!
      أنا لا أصدق الوهم كالكثير ممن يدعون أنهم عقلاء، وريني أرقام ودراسات على ارض الواقع من ناس مشهود لهم، وسأفكر معك.
      موضوع أن تصدقني أنت أم لا تصدقني، هذا أمر لا يهمني، كل ما علي فعله هو وضع المعلومات والدراسات أمامك، والعالم أمامك مفتوح يمكنك البحث والتأكد حسب قدراتك العقلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.