الرئيسة » مدونة طرابلسي » تجربتي مع خدمة إنترنت الريادة

تجربتي مع خدمة إنترنت الريادة

من أين سمعت عن شركة الريادة؟

بالصدفة ومع ذلك الموضوع المقرف والذي لايمر يوم إلا وتحدثنا عنه، ألا وهو سوء خدمة الانترنت في ليبيا، سمعت بشركة الريادة خلال دردشة مع صديق قام بالإشتراك في خدمة ADSL التي تعتمد على الهاتف الأرضي الثابت (لا اللاسلكي أو الريفي)، وقد شكر سرعتها التي تصل إلى 4م/ب مع حصة شهرية تصل إلى 20ق/ب والتي زادت مؤخراً إلى 30ق/ب، وبالطبع قررت الإشتراك فيها لثلاثة أسباب:

  1. أولها هو سوء خدمة مزود الإنترنت لدي الحالي، شركة العازة والقهرة، الشركة التي أحتقرها بشكل لايوصف، شركة ليبيا للإتصالات والتقنية، شركة ال تي تي.
  2. ثاني سبب هو رغبتي في البحث عن حل يقصر من عمر الشركة المحتكرة لخدمة الإنترنت في ليبيا، ودعم منافسين لها أرى أن لهم مستقبل.
  3. الخدمة في بدايتها مع أي شركة لديها شريحة صغيرة من المشتركين تكون ممتازة، وأرغب في أكون من المتمتعين بخدمة ممتازة حتى ولو لفترة وجيزة.

كيف تواصلت معهم؟

بشكل طبيعي ودون تردد، ذهبت لصفحة الفيسبوك الخاصة بالشركة وقمت بجولة سريعة فيها حيث توصلت لمعرفة أنواع باقات الخدمة التي توفرها الشركة..

باقات شركة الريادة والجدير بالذكر أن باقة الاستخدام المنزل صارت 30 قيقا الآن
باقات شركة الريادة والجدير بالذكر أن باقة الاستخدام المنزل صارت 30 قيقا الآن

وكذلك عرفت مقر الشركة في العاصمة الليبية..

موقع شركة الريادة في طرابلس
موقع شركة الريادة في طرابلس

وكذلك  تفاجأت بخدمة لطالما إنتظرت تنفيذها مع مزود خدمة الانترنت الأشهر في ليبيا، شركة ليبيا للإتصالات والتقنية، ألا وهي خدمة التعامل مع حسابك عن طريق الرسائل النصية القصيرة SMS وهي ميزة مفيدة جداً خصوصاً عند انتهاء الحصة الشهرية والرغبة في تعبئة الرصيد دون اللجوء لصديق عنده إنترنت أو المرور في منظومة هاتف غبية كالموجودة عند شركة ال تي تي.

خدمة الرسائل النصية القصيرة في شركة الريادة
خدمة الرسائل النصية القصيرة في شركة الريادة

الصفحة الرسمية لشركة الريادة على الفيسبوك..

صفحة شركة الريادة على الفيسبوك
صفحة شركة الريادة على الفيسبوك

بعد هذه الجولة في الصفحة قمت بالإتصال برقم الهاتف المذكور فيها، أجابتني منظومة الرد الآلي والتي طلبت مني الإنتظار حتى يجيبني مشغل البدّالة، لكن للأسف دون جدوى، فلم يقم مشغل البدالة بالرد علي طيلة الصباح وحتى ما بعد الظهيرة، مما إضطرني للبحث عن وسيلة أخرى للتواصل..

معلومات الإتصال بشركة الريادة في صفحتهم على الفيسبوك
معلومات الإتصال بشركة الريادة في صفحتهم على الفيسبوك

ذهبت لموقع الشركة على الإنترنت محاولاً إيجاد أي أرقام أخرى او معلومات تساعدني في معرفة المستندات المطلوبة للإشتراك..

موقع الشركة الرسمي على الإنترنت
موقع الشركة الرسمي على الإنترنت

للأسف كان موقع الشركة مخيب للآمال، فتصميمه جاهز كما يبدو والكارثي أن كل صفحاته هي صفحة واحدة!!

أي أنك عندما تنقر على أي رابط بالأعلى تستمر بالتواجد في الصفحة الرئيسة وعند النقر على صفحة الإتصال تفاجأت بأنها غير موجودة!!

خطأ بصفحة الإتصال!
خطأ بصفحة الإتصال!

لم أجد مفراً من الذهاب على أرض الواقع وتكبد عناء ومشقة الطرقات ومخاطر القيادة وسط زحام حي الأندلس، والمحبط في الأمر أني أعيش في سنة 2014 حيث وسائل الإتصالات تسهل من حياة البشر في التواصل، لكني مضطر للذهاب بالسيارة لمقر الشركة للإستعلام عن الخدمة ومعرفة كيفية الإشتراك فيها.

المكان سهل العثور عليه ويمكنك كذلك العثور على مساحة لركن سيارتك حتى في وقت الذروة، هذا إن تمكنت من تجاوز إختناق شارع حي الأندلس في أوقات العمل الرسمية والتي تنتهي عند الرابعة مساء.

وهذا مقر الشركة كما يبدو في برنامج Google Earth..

خريطة موقع شركة الريادة
خريطة موقع شركة الريادة

بل أن هناك رقم موبايل وإسم شخص موجود مع العنوان في موقع الخرائط Google Earth..

عنوان شركة الريادة في برنامج Google Earth
عنوان شركة الريادة في برنامج Google Earth

كيف كان الإستقبال؟

جيد جداً، ذهبت يوم الأحد 16 مارس 2014 وكان المكتب صغير جداً حتى أنه من المستحيل إستقبال 5 أشخاص دون أن تشعر بالزحام داخله، ومكتب السكرتيرة التي تقوم بكافة اعمال الرد على الهاتف والدعم الفني البسيط وقبول الإشتراكات ومراجعة النماذج وشرح الخدمة وأنواع الباقات وغيرها من الإستفسارات مما يسبب بطء وطول إنتظار.. على كل حال، فقد تمت إجابة كل تساؤلاتي بحفاوة وأدب بالغين، وقد قررت الإشتراك فوراً في الخدمة مع باقة 30ق/ب والتي يكلف الإشتراك فيها 90 دينار ثمن جهاز المودم بالإضافة إلى شهر مبدئي وهو 35 دينار والنتيجة 125 دينار دفعة واحدة. تم تنبيهي إلى أن سرعة الخدمة تتوقف على جودة خط الهاتف لدي، أي أن سرعة ال4م/ب لايمكن ضمانتها بنسبة 100% وتعتمد على البنية التحتية وهذا أمر منطقي ويمكن قبوله من ناحيتي لكن كنت أتمنى أن يتم التعامل مع هذا الأمر بإحترافية أكثر والقيام بتوفير خدمة تجريبية حيث يتم تجريب السرعة في منزلك قبل الإشتراك النهائي، أي إمكانية رفضي للخدمة مع إسترداد مادفعته خلال أسبوع تجربة مثلاً.

سهولة الإجراءات؟

لم يكن الموضوع يحتاج لأكثر من 3 دقائق، قمت بتوفير بطاقتي الشخصية (أو جواز السفر) حيث تم أخد صورة منها، بالإضافة إلى 125 دينار (ثمن باقة ال30 ق/ب) وتعبئة ورقة (نصف A4) بها بياناتي الشخصية ورقم هاتفي الأرضي (والذي أملك إشتراك ADSL من شركة LTT عليه) وكذلك رقم نقالي ليتم إعلامي بنجاح تفعيل الخدمة بالإضافة إلى بيانات الدخول وغيرها. تم إعلامي بأني بعد هذا لن أحتاج إلا إلى إستلام جهاز المودم في اليوم التالي، الإثنين 17 مارس 2014، وبعدها ما علي سوى إنتظار التفعيل من البريد المركزي، قمت في اليوم التالي بالإتصال بالشركة دون جدوى!

كنت أتخيل عاملة الهاتف تتجاهل رنين الهاتف مما نرفزني بشدة، ولهذا قررت الذهاب مبكراً من عملي بساعة تقريباً حتى أتمكن من الحصول على المودم على أمل أن لايتأخر تفعيل الخدمة، وصلت للشركة قبيل الرابعة والربع وقد كانت الأبواب موصدة، وقد وجدت شاباً يهم بالخروج منها فسألته إن كانت مغلقة فأجابني بنعم! هنا شعرت بالضيق الشديد لأني ضيعت وقتاً ثميناً من أجل لاشيء فعبرت عن إنزعاجي من أحد الأشخاص الواقفين بالداخل وأخبرته بأني كنت اتصل بهم دون أن ييجبني أحد والآن أفاجأ بأني ضيعت وقتي دون فائدة.

سألني ماحاجتي فأخبرته بأني أريد المودم فقط وزودته برقم هاتفي، عندها دخل وخرج بعد دقيقة بجهاز المودم والعقد! شكرته وطلبت منه أن يساعدوا مشغل البدالة لأنه يبدو ان الضغط في إزدياد! المودم على فكرة لم يكن يحمل أي علامة للشركة، ويبدو أنه تجاري عادي جداً ماركة TP-LINK المعروفة في السوق الليبي منذ فترة ليست بالقصيرة، موديله يدعم الشبكة اللاسلكية وسرعته 150Mbps تردد 2.4 قيقا هرتز ومتوافق مع ويندوز7 وبه 4 منافذ شبكة موديله TD-W8951ND وهو موجود على موقع الشركة الرسمي.

جهاز مودم شركة الريادة
جهاز مودم شركة الريادة

ثمن المودم ذاته لايتجاوز ال51.28 دولار في متجر امازون الأمريكي، وبعد التخفيض (عند كتابة هذه المقالة) يصل ثمنه إلى 38.24 دولار أمريكي أي مايصل إلى خمسون دينار تقريباً

TD-W8951ND-02-New
TD-W8951ND-03-New
TD-W8951ND-01-New

في ذات اليوم إكتشفت إنقطاع حرارة الهاتف الأرضي! أخبرتني زوجتي أنه في صباح الإثنين إتصل بها رقم غريب كله أصفار، فخطر لي بأنه رقم شركة البريد، وبالفعل كان هو، ويبدو ان خبراء الإتصالات هناك قطعوا كابل هاتفي الأرضي بدلاً من أن يقوموا بتفعيل خدمة الإنترنت عليه! إستمر إنقطاع حرارة الهاتف حتى يوم الأربعاء 2 أبريل 2014 وحتى بعد إتصالاتي بشركة البريد وإعلامي بأن الخط بدون حرارة، فيسألني أحدهم عن رقم هاتفي ثم يقول لي بأنه سيعاود الإتصال بي لكن لايحدث شيء، وفي آخر مرة قال لي موظف البريد أن علي التواصل مع شركة الريادة فهم من يقومون بمهمة توصيل الإنترنت في هاتفي.

الجدير بالذكر أن بعد مرور أسبوع من إنقطاع خدمة الهاتف إكتشفت بالصدفة أن بإمكاني الحديث مع مشغل البدالة في شركة الريادة وذلك بالنقر على زر صفر في الهاتف عندما تجيبني منظومة الرد الآلي، وهو الرقم الوحيد الموجود في صفحة الشركة على الفيسبوك (وكذلك على ملصق موجود بمدخل مقر الشركة) وهو ذاته رقم الإستعلامات ورقم الدعم الفني!! أي أن من يجيب على كل الطلبات كما بدا لي هو شخص واحد فقط، فحين قمت بالذهاب لمقر الشركة أعتذر لأنه لم يتمكن من الرد على مكالماتي لأنه دوماً مشغول ولايمكنه الرد على جميع المكالمات!!

بعد مرور أسبوعين على إنقطاع خدمة الهاتف دون علاج سواء من البريد أو من شركة الريادة، قررت التواصل مع الشركة عبر صفحتها على الفيسبوك (بدلاً من موقعهم الذي لاتعمل فيه صفحة التواصل) وقمت بكتابة التالي:

السلام عليكم انا مدوّن ليبي معروف وأقوم بالتجهيز لكتابة تقرير عن تجربتي مع إنترنت الريادة التي قمت بالتسجيل فيها يوم الأحد 16 مارس. منذ ذلك اليوم إنقطعت الحرارة عن هاتفي الأرضي ولم يتم تفعيل الخدمة حتى اليوم.

وإلى الآن يبدو أن خدماتكم سيئة للغاية ولم أجد إلا ردود من نوع (الحبوب المسكّنة) من عاملة الهاتف لديكم دون وجود لحلول او شرح لسبب إنقطاع خدمة الهاتف لدي لمدة أسبوعين متتاليين وها نحن على وشك الدخول إلى الأسبوع الثالث.

أتمنى أن يتم علاج مشكلتي مع نهاية يوم الأحد 30 مارس وإلا فأنا مضطر للذهاب إلى مقر شركتكم يوم الإثنين والمطالبة برد مادفعته وإرجاع المودم كما اتمنى أن أقوم بنشر تجربتي معكم للعموم في مدونتي ومواقع أخرى وعلى صفحات ليبية مشهورة اخرى وتكون إيجابية بدون نهاية حزينة، لأني والله على ما أقول شهيد، قمت بالإشتراك معكم تشجيعاً لكم كمنافس لشركة الهم والغم شركة ال تي تي.

علي عامر الطويل
×××××××092
تحياتي.

وبعد مرور أسبوع آخر (هو الثالث) من محاولات مخاطبة شركة الريادة إستطعت بحمد الله أن أتواصل مع عاملة الهاتف لدى الشركة وحين أخبرتها بمشكلتي ردت علي بأن “المهندسين” يقومون بمد كوابل جديدة في البريد وبالتالي فإن الخدمة لم تتفعل لدي بعد، وسألتني إن كنت قد إستقبلت رسالة تفيد بتفعيل الخدمة لدي وحين أجبتها بالنفي قالت بأني سأستقبل الرسالة قريباً وربما لن أستقبلها بسبب سوء خدمة ليبيانا والمدار!! وختمت المكالمة بأن علي مخاطبة البريد لتصليح الهاتف!! الأمر الذي إستفزني فقلت لها أنكم أنتم من تخاطبون البريد لا أنا، لأنكم انتم من تسببتم بتعطل خدمة الهاتف لا انا!! فقالت أنها ستحاول وإن شاء الله ستعاود الإتصال بي! ثم طلبت مني أن أقوم بتجربة توصيل سلك الهاتف مباشرة مع المودم بدون تركيب الفلتر وملاحظة ضوء معين في المودم، مما يعني أن علي الانتظار حتى العودة إلى المنزل للقيام بهذا وحين فعلته لم يثمر عن شيء.. بقيت إشارة الشبكة اللاسلكية وعلامة التشغيل مضائتان فقط.

وخلال حيرتي وإرتباكي وتصفحي مرة أخرى لمستندات إشتراكي مع الريادة خطر لي خاطر ان استفسر عن حالة حسابي عبر رسالة قصيرة SMS كما هو مرفق في قصاصة مع العقد وكانت النتيجة ان الخدمة مفعلة! بل وإنها ستنتهي بعد أسبوعين!! أي أني بالإضافة لحرماني من خدمة الهاتف الأرضي لمدة أسبوعين ها انا أخسر إشتراكي الأمر الذي جعلني أرتبك، فكيف يتم تفعيل الخدمة من دون ان تعمل!؟ أوليس الصحيح هو ان تبقى غير مفعلة حتى أقوم بها بنفسي!؟؟

2014-04-02 16.23.16

المودم لم يتوفر معه كلمة مرور للشبكة اللاسلكية وبالتالي كان علي جلب حاسوب ومحاولة توصيله بالمودم لكن لم اتمكن من الدخول عليه بالطريقة المتعارف عليها، وفي خضم كل هذه السلبيات قررت إرجاع كل شيء كما كان وإعادة المودم للشركة والمطالبة برد مادفعته من رسوم إشتراك وإلغاء إشتراكي، فإن كانت خدماتهم الان سيئة للغاية هكذا مع وجود قاعدة جماهيرية صغيرة فما بالك حين يزداد عدد المشتركين؟؟

أرسلت رسالة أخيرة لحسابهم على الفيسبوك، مع اني أعلم انه لن يقرأها أحد، لكن ربما تبقى ليوم يقرأها فيه أحد القائمين على الصفحة ويعلم مدى خيبته في إداءه لعمله.

message3

كيف كان تفعيل الخدمة؟

إستمر الإنتظار منذ يوم الإثنين 17 مارس حتى الأربعاء 2 أبريل دون أن تصلني رسالة تفيد بتفعيل الخدمة، وكما ذكرت بالأعلى إكتشفت بالصدفة ان الخدمة مفعلة منذ يوم 18 مارس، مع إستمرار إنقطاع حرارة الهاتف طيلة هذا الوقت وعدم وجود خدمة إنترنت على الخط.

ربما يكون حظي سيء ولن يحدث هذا معك، لكن ماحدث معي قد يحدث لك، وقد طلبت مساعدة شركة الريادة لتقصي الأمر ومحاولة إصلاحه دون فائدة لمدة ثلاث أسابيع ودون بيان سبب التأخير، مع انهم يملكون رقم هاتفي النقال وكان بالإمكان الإتصال والإعتذار مثلاً عبر رسالة نصية وهو امر يسهل ترتيبه ولا يستغرق على أبعد تقدير من ساعة واحدة يتم فيها حصر كل العقود التي لم يتم تفعيلها بعد ومراسلتهم برسالة واحد تبين سبب التأخير مع إعتذار الأمر الذي سيبين إحترام الشركة لزبائنها وخوفها على مصداقيتها وسيزداد مشتركيها تعلقاً بها.

جاء الفرج!

صباح الخميس قررت أنه يوم إيقاف الخدمة! قمت بالإتصال بشركة الريادة متحفزاً، ردت علي عاملة الهاتف، صوتها جديد عن سابقتها.. أخبرتها عن إسمي ووضعي وأني بقيت ككرة تترامى بين أرجل البريد وحضرتكم دون حل، وقبل أن أعلمها بأني أرغب في إيقاف إشتراكي طلبت مني الإنتظار وبدأت في الحديث مع شخص جانبها أخبرته عن حالتي  فقال لها “أوكي هذا تو نتم فيه اليوم” ثم عادت لي وقالت لي أن مهندساً فنياً سيذهب للبريد ويقوم بإصلاح المشكلة معهم وأنها ستكلمني خلال نصف ساعة!

بعد نصف ساعة تقريباً جائتي رسالة قصيرة من زوجتي تقول فيها: (الأرضي تصلح وتوا اتصلو البريد قالي آهو التلفون يخدم والنت يخدم)..!

بعدها إتصلت بي موظفة شركة الريادة لتخبرني بذات الشيء وطلبت مني الإستعلام عن خدمة الإنترنت، الأمر الذي قمت به بعد ساعة تقريباً وكانت النتيجة اكثر من مرضية، ووعدت بان تطلب من المهندس تعديل تاريخ إشتراكي كتعويض عن الأسبوعين الضائعين وتقديم تاريخ إشتراكي من يوم الخميس 3 أبريل.

توصيل المودم بالحاسوب

وهذه بعض المعلومات عن المودم، قمت بتوصيله عن طريق الكابل لجهلي بكلمة مرور الشبكة اللاسلكية فيه، وبالطريقة المعتادة قمت بطلب واجهة المودم عبر متصفح الإنترنت لدي عن طريق الآي بي 192.168.1.1

إعدادات الآي بي في مودم شركة الريادة
إعدادات الآي بي في مودم شركة الريادة

وعند سؤالي عن كلمة المرور كانت admin وكذلك اسم المستخدم admin لتستقبلني واجهة المودم كما في الصورة..

حالة الإتصال بالإنترنت في مودم شركة الريادة
حالة الإتصال بالإنترنت في مودم شركة الريادة حالة الإتصال بالإنترنت في مودم شركة الريادة

قمت بالتوجه مباشرة لواجهة اعدادات الشبكة اللاسلكية لأكتشف ان كلمة المرور الإفتراضية هي رقم العقد، وهي معلومة كانت ستساعدني في الوصول بشكل أسرع لإعدادات المودم بإستخدام هاتفي بدلاً من الإضطرار لتوصيله بحاسوب عن طريق كابل RJ45 ومع هذا يمكنك بالنهاية

إعدادات الشبكة اللاسلكية في مودم شركة الريادة
إعدادات الشبكة اللاسلكية في مودم شركة الريادة

إختبارات السرعة

هذه نتيجة إختبار السرعة مع سيرفر في تونس..

إختبار سرعة الإنترنت بين شركة الريادة وسيرفر في تونس
إختبار سرعة الإنترنت بين شركة الريادة وسيرفر في تونس

وهذه نتيجة إختبار آخر مع سيرفر في نيويورك..

إختبار سرعة الإنترنت بين شركة الريادة وسيرفر في نيويورك
إختبار سرعة الإنترنت بين شركة الريادة وسيرفر في نيويورك

وهذا إختبار آخر مع سيرفر في لندن..

إختبار سرعة الإنترنت بين شركة الريادة وسيرفر في لندن
إختبار سرعة الإنترنت بين شركة الريادة وسيرفر في لندن

وهذا إختبار فتح فيديو يوتيوب بدقة عالية Full-HD 1080p ومشاهدة سرعة تحميلة وعدد مرات توقفه ليقوم بالتحميل..

وخلاصة تجربة اليوتيوب لفيديو عالي الدقة كانت حصيلته توقف أربع مرات قصيرة مجموعها 17 ثانية لفيديو مدته دقيقتان وواحد وعشرين ثانية أو 141 ثانية، أي نسبة ضياع 12% لوقتك!!

هذا الفيديو التجريبي حجمه 457MB وقد تم رفعه على اليوتيوب بسرعة رفع تصل إلى نصف ميقا بت، وبدقة عالية Full-HD 1080p وقد إستغرق رفعه بداية من 2:26م إلى 5:10م أي ما يقارب الثلاث ساعات إلا بضع دقائق..

حجم الفيديو الإختباري لسرعة إنترنت الريادة
حجم الفيديو الإختباري لسرعة إنترنت الريادة

وأخيراً فإن سرعة تنزيل الملفات عبر انترنت الريادة تصل إلى ارقام لم أرها في منزلي قط!

سرعة التنزيل في انترنت الريادة باقة 30 قيقا تصل حتى 600 كيلو بت
سرعة التنزيل في انترنت الريادة باقة 30 قيقا تصل حتى 600 كيلو بت

عقد الخدمة ونموذج الإشتراك

عقدة خدمة إنترنت الريادة باقة 30 قيقا
عقدة خدمة إنترنت الريادة باقة 30 قيقا
معلومات الإشتراك في إنترنت الريادة باقة 30 قيقا
معلومات الإشتراك في إنترنت الريادة باقة 30 قيقا
فاتورة خدمة إنترنت باقة 30 قيقا
فاتورة خدمة إنترنت باقة 30 قيقا فاتورة خدمة إنترنت باقة 30 قيقا

الخلاصة

مساويء خدمات شركة الريادة هي:

  • إنقطاع حرارة الهاتف خلال فترة التفعيل ولمدة أسبوعين كاملين (على الأقل بالنسبة لي).
  • سوء توفر المعلومة على موقع الشركة الرسمي أو صفحتها على الفيسبوك.
  • صعوبة التواصل مع الشركة سواء بالهاتف أو عبر موقع الشركة، يوجد رقم واحد فقط وشخص واحد يرد على المكالمات.
  • صعوبة الحصول على بطاقات التعبئة وعدم توافرها بكثرة في السوق (أمر منطقي بسبب حداثة الخدمة).
  • لاتوجد فترة تجريبية للتأكد من أنك ستتحصل على سرعة 4م/ب أم لا، فالسرعة يقال أنها (تصل إلى) ولم يتم التأكيد على السرعة الفعلية التي ستصل لمنزلك وذلك يرجع لسوء البنية التحتية التي لادخل لشركة الريادة فيها، وأغلب الظن أن كل الشركات المثيلة لن تؤكد لك بنسبة 100% أن سرعة الإنترنت التي يمكنها إيصالها لك هي (كذا) دون تجربة عملية حقيقية يتم فيها إعطاؤك مودم مع إشتراك مؤقت يمكن تأكيده بعد فترة معينة.
  • حتى تاريخ هذه المقالة، لايوجد وكلاء للشركة في العاصمة إلا واحد في شارع النصر وقد تم وصفه لي وبالطبع لايوجد أي ذكر له في موقع الشركة، لكني متاكد ان هناك وكلاء جدد سيتواجدون في ليبيا مع الوقت.
  • لاتتوفر خدمتها في كل مقسمات الهاتف ولايوجد في موقعها الرسمي أي ذكر للمقسمات المتوفرة أو حتى المدن المتوفرة فيها خدمتهم بل نجد في صفحتها على الفيسبوك إعلانات مقتضبة للمقسمات الجديدة التي وصلتها الخدمة في العاصمة على هيئة أخبار ومنشورات متناثرة.

مزايا خدمات شركة الريادة

  • خدمة منافسة لشركة ليبيا للإتصالات والتقنية وكسر قيد الإحتكار الذي تمارسه الشركة بفرض قيود ومراقبة وفلترة للإنترنت.
  • ميزة الإستعلام عن الرصيد والصلاحية وتعبئة الرصيد وتجديد الإشتراك وتعبئة حصة إضافية عن طريق خدمة الرسائل القصيرة دون الحاجة للدخول لمنظومة هاتف مملة أو الإستعانة بحاسوب صديق لديه انترنت.
  • إمكانية الحصول على سرعة لم يكن يحلم بها المواطن الليبي بسعر منافس جداً يقارب أن يكون سعر القيقا بدينار ومائة وخمسون درهماً مقابل ديناران للقيقا الواحدة في شركة العازة والقهرة ال تي تي.

رسالتي إلى الريادة وغيرها

أتمنى أن يؤخذ مقالي هذا على محمل الجد وأن لايعتبر مجرد إنتقاد أريد به النيل من الشركة، فالكل يعرف تقريباً أني من أشد المنتقدين لسياسة شركة ال تي تي وقطاع الإتصالات بشكل عام، وأني أستغرقت وقتي في كتابة هذه المقالة ليس لتثبيط العزم وتشويه السمعة، بل ما أريد به إلا التقويم إلى الطريق الصحيح وتحسين الخدمات، وهذا بالأساس أحد اهداف الجبهة الالكترونية الليبية، هو فتح الأعين وتحريك الماء الراكد والحث على تطوير الخدمات والجري وراء مصلحة المستهلك بدلاً من القعود وإنتظار المستهلك أن يأتي إليك صاغراً محتاجاً.

حتى تكون شركة الريادة، في الريادة

انصحكم بالتركيز على النواحي التالية لتطوير خدماتكم:

  • الإهتمام بموقعكم على الإنترنت وكذلك صفحة التواصل على الفيسبوك.
  • الإهتمام بمشغل البدالة وتوفير عدة أرقام خاصة بالدعم الفني وكذلك وضع عدة موظفين للدعم الفني يعملون على مدار الساعة 24/7.
  • التأكد من ان الزبون قد قام بتفعيل الخدمة وعدم تركه في البحر وحيداً بعد أخذه للمودم.
  • معلومات التوصيل اللاسلكي للجهاز أتمنى ان تكون واضحة في العقد.
  • توفير صفحة الأسئلة المتكررة (FAQ) لتوضيح بعض الغموض حول كيفية ترحيل الحصة الشهرية للشهر التالي وهل يتطلب الأمر تجديد الإشتراك ودفع 35 دينار ام لا، وحين يتم دفع 35 دينار وبقاء 10 قيقا مثلاًُ من الشهر السابق فهل ستكون الحصة الشهرية 40 قيقا؟؟ وكذلك بيان أين وكيف يمكن الحصول على كروت التعبئة.
  • عملية تفعيل الخدمة أتمنى ان يقوم بها الزبون بواسطة الرسائل القصيرة بدلاً من تفعيلها تلقائياً وذلك لتلافي ماحدث معي من إنقطاع لخدمة الهاتف.

رسالتي إلى أي زبون جديد للريادة

الخدمة كما قمت بتجربتها لفترة قصيرة، تستحق المخاطرة لكن ضع في الحسبان صعوبة التواصل مع الشركة في حالة حدوث أي عراقيل، حيث لم تكن هناك متابعة جديّة لمشاكل المشتركين، والحقيقة بالنسبة للدعم الفني لم أشعر بإهتمامهم بي كزبون، وعلى كل حال فإن كنت ممن ينشطون في اللعب الجماعي على الانترنت، ولديك خط هاتف أرضي ثابت، فقد وصلت للمكان المناسب، إشترك اليوم!

إن كنت تدير شركة صغيرة وترغب في الإشتراك مع الريادة فأنصحك بالتأني كذلك، لأن الدعم الفني حالياً لايرقى لأن يدعم مؤسسات وشركات.

كن حذراً مع السرعة الكبيرة لخدمة الإنترنت من الريادة، لأنك دون أن تعلم وفي خلال ساعات ستجد أنك قد إستهلكت القيقات دون ان تشعر! فمثلاً خلال ساعات إستهلكت 2.1 قيقا دون أن أشعر!

الحصة الشهرية سرعان ماستنتهي بسبب سرعة الإنترنت
الحصة الشهرية سرعان ماستنتهي بسبب سرعة الإنترنت

سيكون لي مراجعة اخرى للريادة حال توافر معلومات جديدة، وبالنهاية اتمنى التوفيق للجميع.

أكتب تعليق بإستخدام فيسبوك