كلنا.. معمر القذافي

(كلنا.. معمر القذافي)
لافتة كانت معلقة في منطقة باب بن غشير وكنت أمر عليها يومياً في بداية التسعينات عند دخولي المرحلة الإعدادية في مدرسة أحمد رفيق المهدوي في الظهرة.. كنت أذهب رفقة جاري وأبيه.. وفيه احدى المرات ذهب معنا زائر من بلد عربي وقد كانت زيارته الأولى لليبيا.. وحين مررنا بتلك اللافتة ضحك وقال “كلنا نقطتين” مش كلنا معمر القذافي.. وظل يضحك وهو يحاول إفهامي النكتة لكني لم أبتسم لأني لم أفهمها.. بالإضافة إلى أنه قد تم تحذيري من الحديث حول موضوع القذافي.. لأننا من المضطهدين في عهده.. فقد سلبنا القذافي كل مانملك عدا منزلنا.. دون أن يتجرأ احد على الرفض.
نعم كلنا كنا مجرد نقطة.. الآن سنة 2013 أي بعد أكثر من 20 سنة.. فهمت اننا كلنا.. نقاط.. الإمضاء.. معمر القذافي.. لم نكن شيئاً.. واليوم كذلك.. لن نكون إلا مجرد نقاط مادمنا نعيش بعقلية الإقصاء والعنف والجهل وخرق القانون والحرية المطلقة.
(كلنا.. معمر القذافي) نعم.. نقطتين لا أكثر.. النقطة الأولى هي نحن والنقطة الأخيرة لإقفال السطر. والإسم الأخير هو إمضاء الكاتب الأوحد والمؤلف الأخرق.. معمر القذافي.

أكتب تعليق بإستخدام فيسبوك