فترة نقاهة

في هذه الأيام، وبعد إنتهائي من إجراء عملية جراحية لمعالجة إنزلاقي الغظروفي، لا أملك إلا أن أقوم ببعض الأعمال الصغيرة البسيطة جداً، مع إني أحاول العودة لما كنت عليه من لياقة بدنية. لكن يبدو أن الأمر سيطول أكثر مما كنت أتوقع. لأن كل دقيقة أقضيها جالساً امام الحاسوب أو في الفراش هو وقت ضائع يؤخر في عملية شفائي.

الحمدلله، فالجرح قد إلتأم بنسبة 98 في المائة، هناك بعض الغرز الباقية، والتي أتوقع سقوطها خلال هذا الأسبوع.

أكتب تعليق بإستخدام فيسبوك