غرفة التسلية!

في مثل هذا اليوم قبل خمس سنوات تماماً كانت هذه الورقة معلقة على باب بيتي! وقد علقها أخي عبدالحكيم كنوع من المزاح حول ما يحدث في بيتي من ضيافات أيام العزوبية! وقد يكون ما كُتب صحيحاً في نظر أخي لكن سيبقى مجرد رأي ليس بالضرورة أنه حرفياً يحدث!!!

:-)

🙂

أكتب تعليق بإستخدام فيسبوك