مايو 2014

تلك الدقائق المهدورة

هل فكرت في تلك الدقائق المهدورة لإنجاز مهام روتينية كتجديد بطاقة أو جواز سفر!؟ هل فكرت في تلك الأختام وذلك الكم الهائل من الموظفين الموجودين لخدمتك ولإمدادك بشيء روتيني ويمكن تنفيذه آلياً!؟
تخيل معي ذلك الكم الهائل من المصاريف التي تحجز لأجل هذه الخدمات وذلك الكم الهائل من الموظفين في كامل أرجاء البلاد ثم أحسب معاشاتهم التي يقبضونها ثمناً لتنفيذ ذات العمل الروتيني دون أي خبرة عملية تتجدد مع السنين حيث يموت الموظف على نفس الكرسي ولايخرج من تلك الغرفة إلى لغرفة أخرى لقضاء الحاجة أو للحصول على كوب من القهوة!اقرأ المزيد »تلك الدقائق المهدورة